القائمة الرئيسية

الصفحات

[LastPost] أخر المواضيع

التعبير الكتابي، تعرف عليه بالتفصيل

 التعبير الكتابي، تعرف عليه بالتفصيل

التعبير الكتابي: يعني إفصاح التلميذ بقلمه عن أفكاره ومشاعره، وهو الذي ينقل به التلاميذ أفكارهم ومشاعرهم وأحاسيسهم كتابة، وذلك يسمح للمعلمين تعرف عيوب تلاميذهم اللغوية والأسلوبية في تناول الأفكار، والعمل على معالجة هذه الأخطاء، وهو مجال لاكتشاف مواهب الطلبة الأدبية لتعزيزهم ورعايتهم، ويؤدي التعبير وظيفة تقويمية؛ إذ من خلاله يختبر الكاتب مهاراته في استعمال النحو والإملاء، وتسلسل الأفكار وسلامة اختيار الأساليب والتراكيب والقوالب اللغوية التي يدون بها هذه الأفكار.(١)

كما يعرف التعبير الكتابي بأنه "وسيلة الاتصال بين الفرد وغيره ممن تفصله عنهم المساحات الزمانية والمكانية والحاجة إليه ماسة، ومن أمثلته: كتابة الرسائل والمقالات، والأخبار، وتلخيص الموضوعات المقروءة أو المسموعة، وتأليف القصص وكتابة المذكرات، والتقارير، واليوميات".(٢)


وكذلك يعرف على أنه التعبير عن الأفكار، والأحاسيس، والمشاعر، ونقلها كتابا إلى الآخرين بطريقة واضحة ومشوقة.(٣)


ويعرف أيضاً التعبير الكتابي بأنه ذلك النوع من التعبير الذي ينقله طالب الصف الثاني الثانوي عن طريق الكتابة ويسير وفق خطوات متتالية للوصول إلى مستوى تمكنه من التعبير عن أفكاره ومشاعره وحياته الحياتية بلغة سليمة ومفهومة.

التعبير الكتابي، تعرف عليه بالتفصيل

أهمية التعبير الكتابي


من الملاحظ أن التعبير هو ركن اللغة الأساسي، فلا استماع من دون تحدث، ولا قراءة من دول كاتب، والاتصال الفعال يعزز التماسك بين أفراد المجتمع، وينشر المعرفة، ويرسخ القيم والمبادئ، إضافة إلى أن التعبير يمنح قدرا من الترفيه والمتعة للجمهور الذي يتلقاه، وتؤدي ممارسة التعبير إلى تنمية التدفق اللغوي، والتصحيح التلقائي للأخطاء وتعلم التخطيط وينمي مهارات التفكير.(٤)


ويتفوق التعبير الكتابي على التعبير الشفوي، في أنه يتخطى حدود المسافات الزمانية والمكانية، ويمكن الإستعداد والتحضير له، وإعداده بشكل أكثر تأثيراً وإثارة، أقرب للعمل الإبداعي المتكامل إلى حد ما وذلك لاتسامه بمعاودة التخطيط التي يسير بها، وكذلك بفضل محاولاته المنوعة التي يخوض فيها.


وللتعبير الكتابي قيمته التربوية الخاصة حيث يفسح المجال أمام الطلاب التخيير الألفاظ، وإنتقاء التراكيب، وترتيب الأفكار وحسن الصباغة، وتنسيق الأسلوب وتنقيح الكلام، ويتيح للمعلم الفرصة لمعرفة مواطن الضعف في كتابات الطلاب لعلاجها، ولإدراك المستوى الذي وصلوا إليه في الكتابة ليبني عليه دروسه المستقبلية، كما يتمكن من معرفة ذوي المواهب الخاصة، فيشجعهم، ويحسن توجيههم.(٥)


أسس تعليم التعبير الكتابي


تؤكد الأدبيات والدراسات السابقة في مجال تعليم التعبير الكتابي ومنها دراسة نيزل وزميلتها (٦) ودراسة كارين حوسيات (٧)، ودراسة عوض (٨) أن البرنامج الحية لتعليم التعبير يعتمد على الأسس التالية:


  1. تنمية مهارات التعبير الكتابي في مختلف مجالات الكتابة.
  2. تدريب المتعلم على مهارات التعبير الكتابي في صورة تفاعلية بين أطراف الحديث اللغوي.
  3. إكساب المتعلم عادات التفكير وأنماطه مثل التفكير العلمي والابتكاري والناقد.
  4. إتقان المتعلم للأعمال الكتابية المختلفة والإلتزام بعمليات ومراحل الكتابة الصحيحة.
  5. الارتقاء بأسلوب المتعلمين وكتاباتهم التعبيرية.


مجالات التعبير الكتابي 


تتعدد مجالات التعبير الكتابي وتذكر محرم منها (٩):


  1. كتابة الأخبار السياسية أو الرياضية أو الاجتماعية.
  2. جمع الصور والتعبير عنها.
  3. كتابة المذكرات واليوميات، والتقارير.
  4. كتابة الرسائل.
  5. كتابة محاضر الاجتماعات والجلسات. 
  6. كتابة الإعلانات والبرقيات، أو الدعوة إلى حفلة أو لتأدية واجب إجتماعي في مناسبات الشكر أو التهنئة أو التعزية.



أنواع التعبير الكتابي (١٠)


  1. الأول التعبير الوظيفي: وهو الذي يوظف التعبير للكتابة وتدوين المواقف الحياتية وتسهيل تواصل الفرد مع الآخرين، لقضاء أمور حياتية، وتيسر مهامه اليومية مثل كتابة رسالة رسمية، أو برقية، أو بطاقة دعوة، أو سيرة ذاتية للوظيفة أو تلخيص تقارير، أو كتابة إرشادات وتعليمات وغيرها، ويشترط هذا النوع من التعبير الاختصار وإيصال الفكرة مباشرة.
  2. النوع الثاني وهو التعبير الإبداعي الذي يقود الفرد لتعبير عن ذاته ومشاعره وميوله وتوجهاته ورغباته وكل ما يجول في فكره بحرية وبأفكار منظمة ومترابطة لا تخلو من الجمال والتشويق والإبداع، الذي يميز الفرد عن غيره، ويمتاز التعبير الإبداعي باهتمامه بالصور البلاغية، وتنوع الألفاظ والمعاني، ويتمثل هذا التعبير في عدة صور منها كتابة الرسائل الوجدانية بين الأفراد، وكذلك القصة، والرواية، والمقالة، والخطبة، والقصيدة، والموضوعات التي يعبر فيها الفرد عن انفعاله الوجداني مع الأحداث والمواقف التي يعيشها، فهو تعبير يهتم برسم الصورة للزمان، والمكان، والأشخاص، والموضوع، كما أنه يرتبط بالخبرات والمعارف التي يمتلكها الفرد.


مهارات التعبير الكتابي


من أهم هذه المهارات ما يلي (١١):


  1. الوضوح والتجديد، والسلاسة في الفكرة التي يريد التلميذ أن ينقلها إلى السامع أو القارئ.
  2. عدم تكرار الكلمات.
  3. الصدق في تصوير المشاعر، والدقة في تحديد الأفكار ووصف الأشياء.
  4. وضوح الجمل، وعدم تفككها.
  5. خلو الكتابة من أخطاء النحو والصرف، وبخاصة فيما يتعلق بالضمائر وأسماء الإشارة وأسماء الموصول.
  6. البعد عن استعمال الكلمات العامية.


صعوبات التعبير الكتابي


يشير بطرس إلى أن التلاميذ الذين يعانون من صعوبات في التعبير الكتابي يواجهون مشكلة في التعبير عن أفكارهم كتابة، وضعف القواعد والمفردات، وعدم إتقان أساسيات عملية التهجئة، ويتضح ذلك فيما يلي (١٢):


  1. التعبير عن الأفكار: يواجه التلاميذ ذوو صعوبات التعبير الكتابي مشكلات في تنظيم الأفكار وتصنيفها وترتيبها ترتيباً منطقياً في الكتابة لأن خبراتهم محدودة وغير مناسبة، في حين يكون التلاميذ الذين تعرضوا لخبرات لغوية شفوية متنوعة أكثر قدرة على التعبير كتابياً عن أفكارهم من أولئك التلاميذ الذين لم يتعرضوا لمثل هذه المواقف التي تتطلب تفاعلاً شفوياً مع الآخرين.
  2. النحو والصرف: يواجه العديد من التلاميذ ذوي صعوبات التعبير الكتابي صعوبة في تطبيق قواعد اللغة، لذلك تكون كتاباتهم مشوبة بكثير من الأخطاء النحوية التي تشوه المعنى في كثير من الأحيان مثل (حذف الكلمات، ترتيب الكلمات في الجمل ترتيباً غير صحيح، الاستعمال الخطأ للضمائر والأفعال، الخطأ في نهاية الكلمات، وعدم الدقة في الترقيم).
  3. نقص المفردات: إن العديد من التلاميذ ذوي صعوبات التعبير الكتابي، لا يعرفون العدد الكافي من المفردات بسبب نقص الخبرات لديهم (قراءة الكتب، والرحلات) أو بسبب عدم التعرض الكافي للخبرات اللغوية الشفهية. فالتلاميذ الذين لا تتاح لهم الفرص للاستماع واستعمال المهارات اللغوية الشفهية سيعانون من نقص في المفردات. 


أسباب صعوبات التعبير الكتابي


يشير حسین إلى أن صعوبات التعبير الكتابي قد ترجع إلى اضطرابات عصبية أو خلل وظيفي عصبي، أو نقص في تطوير المهارات السابقة أو الجمع بين تلك الأسباب. كما اهتم أخصائيو التربية الخاصة بشكل محدد بالاضطرابات الشديدة من التعبير الكتابي التي تسمى في الغالب العجز الكتابي، الذي يعتبر اضطرابا في التكامل البصري - الحركي، ويظهر أثره في صعوبة نسخ الأحرف أو الكلمات على الرغم من قدرة التلميذ على قرأتها شفهيا.(١٣)


ويؤدي تلف الفص الصدغي الأيسر إلى اضطراب في تحليل وتركيب الأصوات والكتابة وحفظ الكلمات واستراجاعها بشكل متسلسل، كما أن أي اضطراب في النظام السمعي في الدماغ يؤثر على الإدراك السمعي وبالتالي على إدراك الأصوات وخاصة في التمييز السمعي بين أصوات الحروف المتشابه، مما يؤدي إلى كتابة تلك الحروف بشكل غير صحيح.


خصائص التلاميذ ذوي صعوبات التعبير الكتابي 


يمتلك هؤلاء التلاميذ مفردات محدودة، ويتصفون بالضعف القرائي، والضعف في استخدام اللغة والقواعد النحوية وتركيب الجمل، وكذلك فهم يواجهون صعوبة في تنظيم وتشكيل أفكارهم عند التعبير الكتابي، حيث تتصف مواضيعهم الإنشائية بالقصور في الأفكار، وكثرة الأخطاء النحوية والهجائية وأخطاء الترقيم، ونقص القدرة على توصيل المعاني المجردة، ونقص عدد الجمل والكلمات المستخدمة، وحذف الكلمات وإبدالها وعكسها، وضعف تركيب الفقرات وتنظيمها وتكاملها، وضعف الطلاقة في الكتابة والسرعة فيها.(١٤)



قائمة المراجع:


١- السليتي، فراس، فنون اللغة: المفهوم - الأهمية - المقدمات - البرامج التعليمية، عمان، جدارا للكتاب العالمي، ٢٠٠٨.


٢- الركابي، جودت، طرق تدريس اللغة العربية، دمشق، دار الفكر، ١٩٩٦.


٣- النجار، بسام عايش، علاقة الثقافة الإسلامية بالقدرة على التعبير الكتابي لدى طلاب الصف العاشر بمحافظة خان يونس، رسالة ماجستير غير منشورة، الجامعة الإسلامية، كلية التربية، ٢٠٠٠.


٤- شامية، نسرين رمضان، أثر استخدام نموذج القبعات الست لتنمية مهارات التعبير الإبداعي الكتابي لدى طالبات الصف السادس الأساسي، رسالة ماجستير غير منشورة، كلية التربية، الجامعة الإسلامية في غزة، ٢٠١٢.


٥- سمك، محمد، فن التدريس للتربية اللغوية، القاهرة، مكتبة الأنجلو المصرية، ١٩٩٨.


٦- nasscl, joncs & dixon, thinking through language arts, N.Y, macmillan publishing co, 1989.


٧- Goosik, k, the process Approach to teaching writing https:www.Dartmouthedy/Tutor/pedagogy/proccss,htm, Darmouth collegc, 1999.


٨- عوض، فايزة، برنامج مقترح لتنمية مهارات التفكير التعبير الكتابي في ضوء مدخل عمليات الكتابة التفاعلي لدى الطالبات ومعلمات اللغة العربية، مستقبل سياسة التعليم والتدريب في الوطن العربي في عصر العولمة وثورة المعلومات، المؤتمر العلمي السنوي الثامن، كلية التربية، جامعة حلوان، ٢٠٠٠.


٩- محرم، رقية سعيد، مدى اكتساب طلاب الصف السادس من التعليم الأساسي لمهارات التعبير الكتابي الوظيفي، رسالة ماجستير غير منشورة، كلية التربية، جامعة صنعاء، ٢٠٠٦.


١٠- زمزم بنت عامر بن حميد العامري، أثر استخدام التعبير الكتابي في تنمية قدرات التفكير الإبداعي لدى طلبة الصفين التاسع والعاشر من التعليم الأساسي في محافظة شمال الباطنة، رسالة ماجستير غير منشورة، جامعة مؤتة، ٢٠١٣.


١١- عطا، إبراهيم، المرجع في تدريس اللغة العربية، القاهرة، مركز الكتاب للنشر، ٢٠٠٥.


١٢-  بطرس، بطرس، تدريس الأطفال ذوي صعوبات التعلم، عمان، دار المسيرة للنشر والتوزيع، ٢٠٠٩.


١٣- حسين، محمد، صعوبات التعلم والتدريس العلاجي، الاسكندرية، دار الوفاء لدنيا الطباعة والنشر، ٢٠٠٩.


١٤- المرجع السابق. 



reaction:

تعليقات