القائمة الرئيسية

الصفحات

[LastPost] أخر المواضيع

بحث كامل عن الاتجاهات النفسية مع المراجع

بحث كامل عن الاتجاهات النفسية مع المراجع

يعد مفهوم الاتجاه النفسي من المواضيع المهمة التي أهتم بها الكثير من  علماء النفس والاجتماع منذ فترة طويلة وهو مصطلح  تم استخدامه في الدراسات النفسية والاجتماعية. ويعرف الاتجاه بأنه اعتقاد أو شعور يهيئ الفرد للاستجابة بطريقة معينة للأشياء والأفراد والأحداث. فإذا اعتقدت أن شخصا ما سلوكه غير مرغوب فيه، فربما تشعر بمشاعر البغض لذلك الشخص ولذلك تتصرف نحوه بطريقة غير لطيفة. 

والفرد يطور دائما اتجاهات نحو الأشخاص والأشياء والأفكار المحيطة به بناء على خبراته مع هذه الأشياء. فإذا تأملت في الأفراد المتعددين الذين تتعامل معهم ستجد أن اتجاهاتك نحوهم تتباين بشكل كبير استنادا إلى محصلة تفاعلاتك معهم، وهذه الاتجاهات تتراوح من اتجاهات إيجابية جدا (كما هو الحال بالنسبة للأشخاص الذين نحبهم) إلى اتجاهات سلبية جدا (كما هو الحال بالنسبة للأفراد الذين تشعر نحوهم بالعداء).(١) 


وهكذا فإن كل ما يقع في مجال الفرد على المستوى النفسي والاجتماعي يمكن أن يكون موضوع اتجاه من اتجاهاته النفسية والاجتماعية سلبيا أو ايجابيا كالاتجاه نحو التخطيط والتنظيم والتوجه للحاضر والمستقبل والتفاؤل في الحياة والاتجاه الإيجابي نحو عمل المرأة  وتعلمها أو نحو مبدأ من مبادئ أو لعبة من الألعاب الرياضية ...الخ.


وهنالك تعاريف متعددة للاتجاهات النفسية من وجهة نظر الكثير من العلماء نذكر منها:


الاتجاه النفسي/ هو استعداد مكتسب ثابت نسبيا لدى الأفراد ويحدد استجابات الأفراد حيال بعض الأشياء والأفكار والأشخاص وأن كل فرد لديه اتجاه نحو الآخرين واتجاه نحو ذاته. (٢)


الاتجاه أو موقف نفسي/ هو الاستجابة المكتسبة والانفعالية بعض الشئ لمنبه معين كموقف المرء من الحرب أو من رأي معين أو من مذهب معين،...الخ.(٣)


وأدق وأشمل تعريف الاتجاه النفسي هو تعريف عالم النفس (جوردون ألبورت)الذي يصف الاتجاه بأنه (إحدى حالات التهيؤ والتأهب العقلي العصبي التي تنظمها الخبرة، وما يكاد يثبته الاتجاه حتى يمضي مؤثرا وموجها لاستجابات الفرد للأشياء والمواقف المختلفة فهو بذلك سلوك ديناميكي عام). (٤)

بحث كامل عن الاتجاهات النفسية مع المراجع

خصائص الاتجاهات النفسية (٥) 

  1. مكتسبة وليست وراثية ويتم تعلمها بعدة طرائق.
  2. قابلة للقياس والتقويم من خلال السلوك.
  3. تتكون وترتبط بمثيرات ومواقف اجتماعية ويشترك عدد من الأفراد أو الجماعات فيها.
  4. يمكن التعبير عنها بعبارات تشير إلى نزعات انفعالية. 
  5. يمكن إخفائها. 
  6. يصعب التعبير عنها بوصفها نزعات إنسانية وردود الفعل العاطفية للشخص.
  7. لها نزعة فردية لا تشكل جزءا من ثقافة المجتمع.
  8. قد تكون محدودة أو عامة فردية باتجاه مثيرات معينة قد تكون ايجابية أو سلبية. 
  9. توضح وجود علاقة بين الفرد وموضوع الاتجاه.
  10. لها صفة الثبات والاستمرار النفسي ولا يمكن تعديلها أو تغييرها تحت ظروف معينة.
  11. تتفاوت في وضوحها فمنها ما هو واضح المعالم ومنها ما هو غامض المعالم.
  12. تتشكل من بعدين رئيسين هما (بعد معرفي وآخر انفعالي).


أنواع الاتجاهات النفسية


ليس من السهل تصنيف الاتجاهات إلى  أنواع مستقلة بعضها عن بعضهم الآخر، إذ إنها متداخلة ومتشابكة بطبيعتها وهذا راجع إلى أن الاتجاهات مرتبطة بالثقافة والتربية والتعليم والتنشئة الاجتماعية للفرد والمجتمع. ولهذا فأنها تصنف  حسب عدة أسس هي :- (٦)

 

١- على أساس الأفراد:


  • الاتجاهات الجماعية/ وهي الاتجاهات التي يشترك فيها عدد كبير من الأفراد  مثل إعجابهم  بقائدهم.
  • الاتجاهات الفردية/ وهي الاتجاهات التي تميز الفرد عن آخر ،مثل إعجابه بزميل له أو إعجابه بشيء معين.


٢- على أساس الوضوح:


  • اتجاه شعوري (علني)/ وهو الاتجاه الذي يظهره الفرد، دون حرج أو تحفظ، وهذا الاتجاه غالبا ما يكون متفقا مع معايير فرقته وقيمها الأخلاقية.
  • اتجاه لا شعوري (سري)/ وهو الاتجاه الذي يخفيه الفرد ولا يفصح عنه، وغالبا لا يتفق هذا الاتجاه مع معايير مجموعته وقيمها.


٣- على أساس الموضوع:


  • اتجاهات عامة/ وهي اتجاهات لها صفة العمومية، وتنتشر بين أعضاء فرق الأفراد، وهي أكثر استقرارا من الاتجاه الخاص.
  • اتجاهات خاصة/ وهي اتجاهات تنصب على النواحي الذاتية الفردية، أي نحو موضوع نوعي محدد مثل الاتجاه نحو هواية أو رغبة معينة.


٤- على أساس الهدف:


  • موجبة/ وهي اتجاهات تقوم على تأكيد الفرد وموافقته،وهي تعبر عن الحب لزملائه.
  • سالبة/ وهي اتجاهات تقوم على معارضة الفرد وعلى موافقته، وهي تعبر عن الكره.


٥- على أساس القوة:


  • الاتجاهات القوية/ وهي الاتجاهات التي تبقى قوية على مر الزمن، ويصعب تغييرها نسبيا، نتيجة لتمسك الفرد بها لقيمتها بالنسبة له.
  • الاتجاهات الضعيفة/ وهي الاتجاهات التي من السهل التخلي عنها. وقبولها للتحول والتغير تحت وطأة الظروف والشدائد.


مميزات الاتجاهات النفسية


تمتاز الاتجاهات النفسية بالخصائص الأساسية التالية:(٧)


  1. تمثل الاتجاهات تكوينات نفسية مكتسبة وليست فطرية، وهذه الاتجاهات نكتسبها من خلال الخبرات خاصة تلك الخبرة الناتجة عن التفاعل مع الأشياء أو الأشخاص أو الأفكار.
  2. تميل الاتجاهات إلى أن تكون ثابتة نسبيا، بمعنى أنها لا تتغير بسرعة.
  3. الاتجاهات عادة ما تكون تفهمية، بمعنى أنها أدوات نحكم من خلالها على الأشياء بطريقة إيجابية أو سلبية وبدرجات متفاوتة.
  4. الاتجاهات يمكن أن تؤثر على السلوك، فهي مثلا يمكن أن تدفع الفرد  إلى ممارسة الكثير من الأنشطة مثل الإقبال على القيادة، العمل، بناء الصداقات، المشاركة في الفعاليات ...الخ.

        

ولا تؤثر الاتجاهات على السلوك دائما، إذ تشير الدراسات إلى أنه كثيرا ما تشير الاتجاهات إلى شئ والسلوك إلى شئ آخر. ابرز مثال على ذلك الاتجاهات نحو التدخين، فأغلب المدخنين لديهم اتجاهات سلبية نحو التدخين إلا أنهم يدخنون. ومدى الاتفاق بين الاتجاهات والسلوك يعتمد على عدة عوامل منها: - (٨) 


  1. أولا/ عامل الموقف: ففي بعض المواقف يسلك الفرد  سلوكا يتفق مع اتجاهه وفي مواقف أخرى يسلك سلوكا لا يتفق مع اتجاهاته .
  2. ثانيا/ الخبرة الشخصية: فالاتجاه الذي نشأ نتيجة لخبرة عاشها الفرد بنفسه يكون أكثر ميلا للاتساق مع السلوك، فالفرد الذي شاهد شخصا مصابا بسرطان الرئة بسبب التدخين  ربما نجد اتجاهاته نحو التدخين إيجابية كانت أو سلبية تتفق مع سلوكه.
  3. ثالثا/ عمق التفكير: فالفرد الذي يفكر في اتجاهاته أكثر يكون لديه اتساق أكثر ما بين الاتجاه والسلوك.


 وظائف الاتجاهات النفسية


لابد للاتجاه أن يحقق وظيفة محددة في حياة الإنسان النفسية والاجتماعية مما يعطي بعض الأفكار عن دوافع الاتجاهات وكيف تتكون أو تتغير، ويشير (كاتز –katz) أن أي اتجاه يجب أن يخدم وظيفة واحدة أو عدة وظائف مما يبرر وجود أسس دافعية مختلفة لتكوين الاتجاهات يمكن حصرها في الرغبة في المعرفة وفي التكيف، والرغبة في التعبير عن منظومة القيم لدى الفرد، ولحماية الذات والأسرة والمجتمع. وهذه الوظائف نذكر أهمها:- (٩)

 

  1. يحدد الاتجاه طريق السلوك ويفسره / تنعكس الاتجاهات في معرفة الفرد في أقواله وأفعاله وانفعالاته وتفاعله مع الآخرين في المجالات المختلفة، ومنها الثقافة التي يعيش فيها وبشكل يتصف بالثبات النسبي والمستمر، ولذلك فأن أحد خصائص الاتجاه ووظائفه في وقت واحد هو إعطائنا القدرة على تفسير سلوك الآخرين والتنبؤ بردود أفعالهم في المستقبل على ضوء فهمنا لاتجاهاتهم.
  2. الاتجاهات وسيلة انتساب وانتماء للجماعات / فالإنسان يتخذ الأحكام المؤيدة أو المعارضة للجماعة لحاجتنا إلى الانتساب إلى جماعة معينة أو تعميق انتمائه أو للدفاع عن جماعته عندما يتخذ مواقف سلبية من الجماعات الأخرى. لذلك فإن الحاجة إلى الانتماء والانتساب هي حاجة نمائية هامة وتلعب دورا هاما في حياتنا وبذلك تتحكم في العديد من اتجاهاتنا.
  3. الحاجة إلى التكيف والحماية / حيث ينظم الاتجاه العمليات الدفاعية والانفعالية والإدراكية والمعرفية حول بعض النواحي الموجودة في المجال الذي يعيش فيه الفرد. فالاتجاه يساعد الفرد في الدفاع عن ذاته والآخرين الذين يشعر بالمسؤولية نحوهم كالأسرة والأصدقاء أو المجتمع بشكل عام. ويرى البعض أن الاتجاهات تساعد الفرد على مسايرة ما يسود مجتمعه من معايير ومعتقدات وقيم وأحداث.
  4. الاتجاهات تساعد على اتخاذ القرارات /  تسهل الاتجاهات للفرد القدرة على السلوك واتخاذ القرارات في المواقف المتعددة في شئ من الاتساق والتوحيد دون تردد أو تفكير عند كل موقف كل مرة بتفكير مستقل.
  5. الحصول على المعرفة / يحمل الاتجاه الفرد على أن يحس ويدرك ويفكر بطريقة محددة إزاء موضوعات البيئة الخارجية. لذلك فإن الاتجاه يعمل كإطار مرجعي يفسر ويدرك ويتعلم من خلاله الفرد ما يدور من حوله مما يجعله يشعر أنه يعرف ما يجري حوله وما يواجهه من أشخاص ومواقف وأحداث يستطيع التعامل معها بسهولة وحرية كاملة.


العوامل التي تؤثر على الاتجاهات النفسية ونموها 


هناك عوامل كثيرة تؤثر في تكوين الاتجاهات ونموها منها:-(١٠)


  1. تأثير الوالدين: من البديهي أن سلوك الفرد يتأثر بالجو العائلي وكذلك اتجاهاته إذ إن الاتجاهات للوالدين وسلوكهما لهما تأثير خاص على تكوين اتجاهات الطفل ونموها خاصة عند الأطفال الصغار فكلما تقدم الطفل بالعمر تناقص هذا التأثير.
  2. تأثير الأقران: يحل تأثير الأقران  محل تأثير الوالدين أو بتعبير أدق يزيد تأثير الأقران وينقص تأثير الوالدين كلما تقدم الطفل في العمر وربما يبدأ ذلك عند سن الرابعة ويزداد كلما تقدم في سن.
  3. تأثير التعليم: يعد التعليم  من المصادر المهمة التي تزود الفرد بالمعرفة والمعلومات التي تساعد في تكوين اتجاهاته ونموها.
  4. تأثير وسائل الإعلام: إن وسائل الأعلام بأنواعها المختلفة (المقروءة والمسموعة والمرئية) تساعد في تكوين الاتجاهات الجديدة وتعزيز وتقوية اتجاهات قديمة تكونت من مصادر أخرى.
  5. تأثير المعايير الاجتماعية: تعد المعايير الاجتماعية من أكثر المعايير تأثيرا في تكوين اتجاهات الفرد ونموها. فالطفل قد يكون اتجاها معينا دون إتصال مباشر بالموضوعات ويتم ذلك من خلال اتجاهات صادرة من شخصيات مهمة كالأب والمدرس أو رجل الدين أو رجل السياسة إذ تعد هذه الشخصيات قدوة يقتدي بها الفرد في تكوين الاتجاهات بنفس مسار اتجاه القدوة.
  6. تأثير الخبرات الشخصية: قد تتكون لدى الفرد اتجاهات معينه نحو هدف محدد وقد تنمو هذه الاتجاهات أو  تتغير من جراء خبرات الفرد الشخصية. فالفرد قد يكون اتجاها معينا نحو ممارسة الرياضة من جراء خبراته الشخصية في هذا المجال، والاتجاهات التي تتكون من جراء الخبرات الشخصية تتكون في العادة اتجاهات ثابتة نسبيا إذ إنها تتطلب جهدا ووقتا طويلين تتبلور خلالهما هذه الاتجاهات.
  7. تأثير ارتباط الفرد بموضوع الاتجاه: إن ارتباط الفرد بموضوع المشاركة في الأنشطة المختلفة ترضي فيه دوافع معينة وتخلق عنده  مشاعر سارة سيكون لديه اتجاها ايجابيا موجها نحوها والعكس صحيح، إذا اقترنت بإحباط لبعض الدوافع وخلفت مشاعر مؤلمة.


كيفية تكوين الاتجاهات النفسية


ليس من الضروري أن تكون جميع الاتجاهات نتيجة الخبرة الشخصية بموضوع الاتجاه، فقد يكون الفرد اتجاها ما إلا أن السائد في المجتمع من الاتجاهات التي تؤثر في سلوك الفرد نحو اتجاه معين فيرى (عبد الرحمن محمد) أنه يمكن تكوين الاتجاهات من خلال:- (١١)


  1. الخبرات المتصلة لتربية الطفل وخاصة في السنوات الستة الأولى والخبرات الخاصة بعلاقة الطفل بالوالدين.
  2. الاتصال بالأفراد الآخرين أو الجماعات الرسمية وغير الرسمية التي يلتقي  بها الطفل بعد سن الطفولة المبكرة.
  3. الثقافة العامة السائدة في المجتمع الذي يعيش فيه، وما تحتويه من عادات وتقاليد وقيم وفلسفات وأعراف ومعايير.


وعملية تكوين الاتجاهات النفسية تمر بثلاثة مراحل أساسية هي:- (١٢)


  1. المرحلة الإدراكية أو المعرفية / حيث يكون الاتجاه في هذه المرحلة ظاهرة إدراكية أو معرفية تتضمن تعرف الفرد بصورة مباشرة على بعض عناصر البيئة الطبيعية والاجتماعية التي تكون من طبيعة المحتوى العام لطبيعة المجتمع الذي يعيش فيه، وهكذا قد يتبلور الاتجاه في نشأته بأشياء مادية كالدار أو نوع خاص من الأفراد كالأخوة والأصدقاء ونوع محدد من الجماعات كالأسرة وجماعة النادي وبعض القيم الاجتماعية كالنخوة والشرف والتضحية.
  2. مرحلة نمو الميل نحو شئ معين / وتتميز هذه المرحلة بميل الفرد نحو شئ معين، فمثلا أن أي طعام يرضي الجائع ولكن الفرد يميل إلى بعض أصناف خاصة من الطعام وقد يميل إلى تناول طعامه على شاطئ البحر وبمعنى أدق أن هذه المرحلة من نشوء الاتجاه تستند إلى خليط من المنطق الموضوعي والمشاعر والإحساسات الذاتية.
  3. مرحلة الثبوت والاستقرار / إن الثبوت والميل على اختلاف أنواعه ودرجاته يستقر ويثبت على شئ ما عندما يتطور إلى اتجاه نفسي فالثبوت هذه المرحلة الأخيرة في تكوين الاتجاه.


قائمة المراجع:


١- احمد يحيى الزق: علم النفس، ط١، دار وائل للنشر والتوزيع، عمان - الأردن، ٢٠٠٩، ص ٢٧٣ - ٢٧٤.


٢- باسم محمد ولي وآخرون: المدخل إلى علم النفس الاجتماعي، ط١، مكتبة دار الثقافة للنشر والتوزيع، عمان - الأردن، ٢٠٠٤، ص ١٤١.


٣- محمود عواد: معجم الطب النفسي والعقلي، ط١،  دار أسامة للنشر والتوزيع، عمان - الأردن، ٢٠١١، ص ٩.


٤- محمد عبد العزيز الغرباوي: الاتجاهات النفسية، ط١، مكتبة المجتمع العربي للنشر والتوزيع، عمان - الأردن، ٢٠٠٥، ص٩.


٥- سامي محمد ملحم: القياس والتقويم في تربية علم النفس، ط ٣، دار المسيرة للنشر والتوزيع، عمان - الأردن، ٢٠٠٥، ص ٣١٩.


٦- عبد المنعم عبد القادر الميلادي: أصول التربية، مؤسسة شباب الجامعة للنشر، مصر - الإسكندرية، ٢٠٠٨، ص ٤١-٤٢.


٧- Sternberg, R. (2001). In Search of  The Human  Mind. 3rd Ed. New York, Harcourt, Brace College Publishers. 


٨- Santrock, J.W.(1997). Psychology. 5th  ed. Chicago, Brown and Benchmark.


٩- عدنان يوسف العتوم: علم النفس الاجتماعي، ط١، دار إثراء للنشر والتوزيع، عمان - الأردن، ٢٠٠٩، ص ٢٠٠-٢٠١.


١٠- نزار الطالب و كامل لويس: علم النفس الرياضي، ط٢، دار الكتب للطباعة والنشر، جامعة الموصل، ٢٠٠٠، ص ١٣٨.


١١- عبد الرحمن محمد عيسوي: اتجاهات جديدة في علم النفس الحديث، ط١، دار النهضة العربية، لبنان - بيروت، ١٩٨٢، ص ١٤٢-١٤٣.


١٢- محمد عبد العزيز الغرباوي: مصدر سابق،  ص ١٠.



انت الان في اول مقال
reaction:

تعليقات