القائمة الرئيسية

الصفحات

[LastPost] أخر المواضيع

استراتيجية 4H

استراتيجية 4H

استراتيجية (4H): يعد هندريكس (Hendrix) من جامعة آيوا (iowa) في الولايات المتحدة الأمريكية المصمم الأول لاستراتيجية (4H)، ولقد نشأت فكرتها في بداية القرن العشرين نتيجة عزوف الطلاب في المناطق الريفية عن التعلم، فحاول المدرسون الريفيون الوصول الى هؤلاء الطلاب عن طريق فكرة التعلم العملي وهي نقطة جوهرية، بحيث عملوا على ربط التعليم الجامعي بالحياة. (١) 

إذ تعد استراتيجية (4H) من الاستراتيجيات الحديثة القائمة على التعلم النشط التي تنمي معرفة الطالب بنفسه وذلك من خلال التعبير عن أفكاره ومشاعره اتجاه موضوع الدرس وكسر الروتين داخل الصف وإثارة الحماس في نفوس الطلاب، كما وتعد مراجعة سريعة لما تعلمه الطالب في الحصة، حيث لا ينظر الى الطالب بأنه سلبي ومجرد متلق للمعلومات التي تعرض عليه، بل انه يقوم بجهد مهني متمثل بالتفاعل مع المادة المعروضة وربط الخبرات والمعلومات السابقة بالمعرفة المعروضة، اذ يقوم المدرس بتنظيم المهام داخل حجرة الصف، وتنمية مهارات الطالب حول الموضوع والنابعة من أفكاره ومشاعره وما يحيط به من جو دراسي والمتمثل بالبيئة الصفية على نحو عام والربط بينهما وبين الجو العام. (٢)

استراتيجية 4H

كما وتعمل استراتيجية (4H) على تفعيل دور الطالب في عملية التعلم والتأكيد على المشاركة الفعالة بين الطالب والمدرس وبين الطلاب انفسهم، حيث تقوم فكرتها على اختصار حرف الـ (H) للكلمات الاربع وهي (Head, Hand, Heart, Heat) أي ما يمثل الرأس واليد والقلب والحرارة (التفاعل)، إذ يؤدي الطالب الانشطة الاربعة بحسب كل كلمة وكما يأتي:


  1. الرأس (Head) (يمثل العمليات العقلية): (اكتب أفكارك حول الموضوع) حيث يعبر الطالب عن أفكاره حول الموضوع الذي تم تعلمه.
  2. اليد (Hand)(تمثل المهارة المكتسبة): (اكتب، ارسم، صمم، لون، شكل) وهي تتعلق بتدوين الطالب ما فهمه وتعلمه في أثناء الدرس في شكل رسومات او مخططات. 
  3. القلب (Heart)(يمثل الجانب الوجداني): (اكتب مشاعرك حول الموضوع) فيعبر الطالب فيها عن مشاعره الخاصة والمتعلقة اتجاه موضوع الدرس.
  4. الحرارة (التفاعل)(Heat)(تمثل جو العمل): (عبر عن جو العمل داخل حجرة الدراسة) تتمثل بتفاعل الطلاب في أثناء الدرس وكيف تم التعاون فيما بينهم وتكوينهم للمجموعات التعاونية. (٣)


خطوات استراتيجية (4H)


أ- الخطوة الاولى: مرحلة الرأس (Head) (يمثل العمليات العقلية): تعد مرحلة العمليات العقلية أو الرأس الخطوة الأولى، ففي هذه المرحلة يعطى للطلاب الفرصة من أجل التعبير عن أفكارهم من خلال المشاركة الفعالة وإبداء ما يدور في أذهانهم اتجاه موضوع الدرس وإثارة تلك الأفكار ومناقشتها بحرية تامة من خلال تحفيز الطلاب على المشاركة الفعالة وطرح عدد من الاسئلة التي تثير تفكيرهم وتجعلهم يدلون ويعبرون عن تلك الأفكار التي تكونت لديهم حول موضوع الدرس. (٤)


ب- الخطوة الثانية: مرحلة اليد (Hand) (تمثل المهارات المكتسبة) تعد مرحلة اليد المرحلة الثانية من خطوات الاستراتيجية، إذ يأتي عمل اليدين بكتابة لما تعلمه الطالب عن موضوع الدرس وتعميم النتائج، ويأتي ذلك من خلال طلب المدرس من الطلاب تلخيص افكارهم ومشاعرهم في ملخص يكتبونه أو شكل يرسمونه ليضمنوا أهم الأفكار المتسلسلة في موضوع الدرس، وبذلك تتكون لدى الطلاب صورة متكاملة عن الدرس ويضمن حفظ المعلومات لأطول مدة وايضاً ضمان تغذية راجعة في أي وقت للمعلومات التي اكتسبها الطالب في أثناء الدرس واستنكارها في وقتها. (٥)


وإن الكتابة تدعى عملية التعلم النشط، ليس عندما تسمح للطالب أن يعيد كتابة افكار الآخرين، بل عندما تغوص في اعماق تفكيره وتعمل على تنميته وتطويره، وهي وسيلة تعمل على مساعدة الطلاب على اعادة صياغة المعلومات الجديدة بكلماتهم الخاصة، حيث يؤكد المربون أيضاً على إن الكتابة توضح ما يفكر به الطالب. (٦) 


كذلك إن لتسجيل الطلاب مذكرات وملخصات لموضوع الدرس له فوائد كثيرة، فهي تجعلهم أكثر انتباه وتمكنهم من تحليل الموضوع ومعرفة العلاقات بين عناصره وهي تكون بمثابة سجل للمراجعة، كما وتنمي مهارات الطلاب في تسجيل المذكرات كالحكم على قيمة كل جزء من الموضوع قياساً بغيره فضلاً عن التعميم والتنظيم وغير ذلك من النشاط العقلي الذي يتضمنه تسجيل المذكرات. (٧) 


ج- الخطوة الثالثة: مرحلة القلب (Heart) (يمثل الجانب الوجداني) تعد مرحلة القلب المرحلة الثالثة من خطوات الاستراتيجية، حيث فيها يعبر الطلاب عن مشاعرهم اتجاه موضوع الدرس، بمساعدة المدرس الذي يتيح لهم الفرصة ويشجعهم من اجل تحفيزهم واثارة مشاعرهم نحو موضوع الدرس، والتعبير بحرية تامة عن تلك المشاعر وعما يدور في داخلهم وذلك بربط موضوع الدرس بحياتهم اليومية، مما يساعد الطالب على ربط التعلم السابق بالتعلم الجديد وبناء معرفته بنفسه، ولذا يتعلم وفق التعلم ذي المعنى والتعلم بالفهم الذي يعمل على بناء الحقائق والمعلومات والمفاهيم عند الطالب واستبقائها والحفاظ عليها لمدة طويلة، وكذلك طرح مجموعة من الاسئلة لإثارة الطلاب وحثهم على التعبير عن مشاعرهم. (٨)


د- الخطوة الرابعة: مرحلة الحرارة (Heat) (تمثل التفاعل الصفي): تعد مرحلة الحرارة المرحلة الاخيرة من خطوات الاستراتيجية، ففي هذه المرحلة يتم مناقشة الطلاب حول كيفية التوصل الى الحلول وكيفية تعاونهم مع بعض ووصف الجو العام في الفصل الدراسي، إذ يتم ذلك من خلال إعطاء الفرصة الكاملة للطلاب بالتحدث عن كيف كان عملهم داخل المجموعات وتعاونهم مع بعضهم في الصف لإيجاد الحلول المناسبة عن موضوع الدرس، وذلك من خلال توجيه مجموعة من الاسئلة حول كيفية تشكيل المجموعات والعمل داخل هذه المجموعات، وهل استفدت من تواصلك مع الآخرين ؟، وهل شعرت أن العمل مع جماعة اسلوب ممتع ومفيد للتعلم ؟. (٩)


قائمة المراجع:


١- Lee, John B (1995). Head, Heart, Hands, Health: A History of 4-H in Ontario, Ontario 4-H Council, p 17.


٢- عادي، عمر عبد الله احمد، أثر استراتيجية 4H في التحصيل والاستطلاع الجغرافي لدى طلاب الصف الرابع الأدبي في مادة الجغرافية، رسالة ماجستير غير منشورة، كلية التربية للعلوم الانسانية، جامعة الموصل، ٢٠٢١، ص ٢٨.


٣- مجاهد، فايزة احمد الحسيني، مداخل واستراتيجيات وطرائق حديثة في تعليم وتعلم الدراسات الاجتماعية، ط١، دار التعليم الجامعي، الإسكندرية، مصر، ٢٠٢١، ص ١١٢.


٤- عادي، عمر عبد الله احمد، مرجع سابق، ٢٠٢١، ص ٢٩.


٥- المرجع السابق، ٢٠٢١، ص ٢٩-٣٠ 


٦- سعادة، جودة احمد وعبد الله محمد ابراهيم، تنظيمات المنهج وتخطيطها وتطويرها، ط١، دار المسيرة للنشر والتوزيع، عمان، الأردن، ٢٠١٨، ص ٦١.


٧- ريان، فكري حسن، الدريس أهدافه- اسسه- اساليبه- تقويم نتائجه- تطبيقاته، ط٤، عالم الكتب، القاهرة، مصر، ٢٠٠٤، ص ٢٠٣.


٨- علي، صادق مظهر، أثر استراتيجية 4H في الأداء التعبيري لدى طلاب الصف الخامس الادبي، رسالة ماجستير غير منشورة، كلية التربية الإنسانية، الجامعية المستنصرية، ٢٠١٩، ص ١١٦.


٩- عادي، عمر عبد الله احمد، مرجع سابق، ٢٠٢١، ص ٢٩.



reaction:

تعليقات