القائمة الرئيسية

الصفحات

[LastPost] أخر المواضيع

بحث عن حسان بن ثابت مع المراجع

بحث عن حسان بن ثابت مع المراجع

هو الصحابي الجليل حسان بن ثابت بن المنذر بن حرام بن عمرو بن زيد مناة بن عدي بن عمرو بن مالك بن النجار، واسمه تيم الله بن ثعلبة بن عمرو بن الخزرج الأنصاري الخزرجي من بني مالك بن النجار. 

يكنى أبا الوليد وقيل أبو عبد الرحمن وقيل أبو حسام؛ لمناضلته عن رسول الله صلى الله عليه وسلم ولتقطيعه أعراض المشركين. 


وأمه الفريعة بنت خالد بن خنس ابن لوذان بن عبد ود بن زيد بن ثعلبة بن الخزرج ابن كعب بن ساعدة الأنصارية، أدركت الإسلام وبايعت. 

حسان بن ثابت


وأبوه ثابت بن المنذر أحد سادة قومه الخزرج وأشرفهم ولقد حاكم الأوس والخزرج في يوم سميحة.


ولقد صنفه ابن سلام الجمحي من ضمن شعراء القرى العربية.


وأشعر هذه القرى هي المدينة التي تنافس الأوس والخزرج في ابراز افضل شعرائهم لها، ولقد تفوقت الخزرج بذلك حيث برز أشعر شعراء عصره منها. 


قيل في ذلك "أشعرهم حسان بن ثابت. وهو كثير الشعر جيده". (١)


مولده


ولد حسان بالمدينة عام ٥٦٣م. وقد نقل ابن هشام عن حسان قوله: والله إني لغلام يفعة، ابن سبع سنين أو ثمان أعقل كل ما سمعت، إذ سمعت يهوديا يصرخ بأعلى صوته على أطمه بيثرب: "يا معشر يهود". حتى إذا اجتمعوا إليه قالوا له: ويلك مالك ؟ قال: "طلع الليلة نجم أحمد الذي ولد به".


فلما سئل سعيد بن عبد الرحمن بن حسان بن ثابت، عن عمر حسان مقدم رسول الله المدينة قال: ستون سنة. وقدمها الرسول وهو ابن ثلاث وخمسين، فسمع حسان ما سمع وهو ابن سبع سنين.


فهو إذا قد ولد قبل الرسول بما يقرب من سبع سنين، ومولد الرسول كان عام ٥٧١ م. (٢)


كنيته وزوجاته


یکنی حسان بن ثابت الأنصارى أبا الوليد وأبا عبد الرحمن وأبا المضرب وأبا الحسام وذلك لدفاعه عن الإسلام وعن رسول الله صلى الله عليه وسلم.


وكان حسان يشبب بامرأة تدعى (شعثاء) وهي بنت سلام بن مشكم اليهودى إلا أنه قد تزوج من امرأة من خزاعة اسمها (شعثاء) أيضا فولدت له (أم فراس) وكثيراً ما ورد هذا الاسم في شعر حسان الغزلي.


ثم إنه تزوج (عمرة) بيت الصامت بن خالد بن عطية. تزوجها ولم ينسجم معها ثم طلقها وكثيراً ما كان حسان يحن لها بعد طلاقها ويذكرها في شعره، وقد وهب له رسول الله صلى الله عليه وسلم (سيرين) أخت أم المؤمنين (مارية القبطية) زوج رسول الله صلى الله عليه وسلم فولدت له (عبد الرحمن) الشاعر. (٣)


ملامح من شخصيته


کان حسان يعني بأناقة مظهره فكان يخضب شاربه وعنفقته ومن سمات شخصيته البارزة سرعة انفعاله، وفرط اعتزازه بنفسه، ومناقبه، وإسرافه في التعصب لقومه، ومن الأخبار التي تعرض هذه الصفات خبر تعريض الأعشى به في حانة الخمار، واتهامه إياه بالتناوم کراهية الغرم؛ فقد غضب حسان لاتهامه بالبخل، فاشتری خمر الخمار كلها وسكبها حتى سألت تحت الأعشى وهو نائم.


ومما يدلنا على سرعة غضبه، ما رواه أبو الفرج عن سؤال حسان الحطيئة عن رأيه في شعره وهو لا يعرفه ،فلما لم يرضه الجواب، غضب وسأله عن کنيته فقال: أبو مليكة، فوجه إليه حسان هذه العبارة الساخرة "ما كنت قط أهون علي حين كنیت بامرأة".  (٤)


إسلامه


ذكروا أنه جاهلي إسلامي متقدم الإسلام ولم يبينوا وقت إسلامه، ولعل ذلك راجع إلى أن كتب السيرة وتراجم الصحابة لم تذكره مع من حضر بيعتي العقبة، ولكن الباحث في أول شعر قبل الهجرة، والمتتبع الحوادث إسلام الأنصار وهجرة الرسول لا يغيب عنه أن إسلام حسان كان مع السابقين من الخزرجيين الذين سمعوا من قومهم عقب عودتهم من بيعة العقبة الأولى.


فهو شاعرهم السباق إلى كل ما يسبقون إليه، وإنما كان قعوده عن العقبتين لشيخوخة بدأت تدب في جسده عند رأس الستين من عمره أو لعلة أصابته. (٥)


قول النبي (ص) لحسان بن ثابت


كان النبي (ص) يقول لحسان: (اهجم فوالله لشعرك أشد عليهم من نضح النبل في غلس الظلام) .. وقال أيضا (وامرؤ القيس صاحب لواء الشعر في النار وحسان بن ثابت يقود جموعهم الى الجنة). (٦)


آثاره


ديوان شعر في المدح، والهجاء، والرثاء، والغزل، والفخر، وهو من أصحاب المذهبات هذه القصائد التي تستحق ان تكتب بماء الذهب لقوتها وجمالها وسلاستها ومطلعها. (٧)


وفاته 


تتفق الأقوال أن حسان بن ثابت الأنصاري عمره مائة وعشرين سنة، ولد سنة ٥٦٣م وتوفي سنة ٦٨٣م قبيل خلافة معاوية أو بعدها. (٨)



قائمة المراجع:


١- عبد الحميد بن سلامة الرفاعي، القيم الخُلُقية المستنبطة من شعر حسان بن ثابت رضي الله عنه، رسالة ماجستير، كلية الدعوة وأصول الدين، الجامعة الإسلامية، ١٤٣٤هـ، ص ١٨.


٢- د. محمد طاهر درويش، حسان بن ثابت، دار المعارف بمصر، ١٩٩٨، ص ١٣١-١٣٢.


٣- وليد الأعظمي، شاعر الإسلام حسان بن ثابت الأنصاري دراسة أدبية تاريخية، الناشر مكتبة المنار - الكويت، ١٩٦٢، ص ٢٤.


٤- إيمان حسن جاد الله، الجمل التي لها محل من الإعراب (دراسة نحوية تحليلية تطبيقية في ديوان حسان بن ثابت الأنصاري)، رسالة ماجستير، كلية الدراسات العليا، كلية اللغة العربية، جامعة أم درمان الإسلامية، ٢٠١٣، ٦-٧.


٥- محمد إبراهيم جمعة، حسان بن ثابت، ط٢، دار المعارف بمصر، ١٩٨٢، ص ٣١.


٦- عبد الله أنيس الطباع، شاعر النبي حسان بن ثابت الأنصاري، دراسة ونقد ومنتخبات، مكتبة المعارف، بيروت، ١٩٥٥، ص ١٤.


٧- المرجع السابق نفسه، ص ١٢.


٨- إيمان حسن جاد الله، مرجع سابق، ص ١٢.


reaction:

تعليقات