القائمة الرئيسية

الصفحات

[LastPost] أخر المواضيع

بحث حول هيجل مع المراجع

بحث حول هيجل مع المراجع

ولد هيجل في ٢٧ أغسطس سنة ۱۷۷۰ بمدينة اشتوتجارت بألمانيا. وكان ميلاده بعد ميلاد شیلر بأحد عشر عاماً كما كان سابقاً لميلاد شيلنج بخمس سنوات.

ومن المعروف أن مدينة اشتوتجارت تقع في إقليم فورتيمبيرج Wartemberg‏ الذي يضم العناصر الشبابية من الألمان. وهم قوم لهم لهجة خاصة بهم في أثناء الكلام ويمكن التعرف على أبنائهم بمجرد تبادل بعض العبارات معهم. ويعرف سكان منطقة فورتيمبيرج أيضاً ببعض التحرر الفكري وبكثير من البساطة، ومن خصائص الطبع الجنوبى الألمانى المرح بعض الشيء إذا قيس بمزاج أهل الشمال.


ويرجع أصل أسرة هيجل إلى يوهان هيجل الذي هاجر إلى ألمانيا تحت تأثير اضطهاد النمساويين للبروتستانت. وكانت بلدته الأصلية هي كارينثيا كما تمت هجرته في أواخر القرن السادس عشر. واستطاعت هذه الأسرة أن تخدم خلال القرنين السابع عشر والثامن عشر في وظائف متواضعة بالخدمات الأهلية.


أما أبوه فلم يكن سوى مراقب بالضرائب، وأثر عنه أنه كان ذا طابع محافظ وعادات تقليدية. وفقد هذا الأب زوجته عندما كان هيجل الصغير في الثالثة عشرة من عمره.


وكانت على درجة ملحوظة من الذكاء والتعليم، واحتفظ ابنها هيجل الصغير لها بذكرى عزيزة عليه مدى حياته من حيث التقدير والتوقير والاعتراف بالجميل.


وكان لجورج فيلهيلم فريدريك هيجل أخ أصغر منه يسمى لويس ويعمل جنديا بينما بقيت علاقته وطيدة حارة بأخته كريستيان حتى آخر حياته.

وتربى هيجل الفيلسوف في بيت متوسط الحال تسوده حياة نشيطة شريفة مع قدر من المال يجعل اهتمام الأسرة بتعليم الأولاد أساسيا. وبعد أن ألم بأوليات التعليم عن طريق أمه انضم إلى تلاميذ المدرسة الرومانية في سن الخامسة بينما أرسل إلى المدرسة الابتدائية باشتوتجارت فى السابعة من عمره. 


وكان تلميذاً ظاهر القدرة على التلقي والاستيعاب، ولكن بغير رغبة خاصة أو ميل معين وبغير امتياز في أي فرع بالذات. ولكنه حاز على التقدير العام في كل شيء ونال الرضا من الجميع لسلوكه الشخصي. ويبدو من مذكراته الشخصية التي كانت موضة العصر حينذاك وبدأها هو فى سن الرابعة عشرة أنه قرأ كتب العلوم والفلسفة التي وصلت إلى يديه عن طريق مدرسيه حتى سن الخامسة عشرة. وبعد ذلك تفتح ذهنه على أهم ما أيقظ ذهنه وأصالته فى أواخر أيام مدرسته وهو الشعر اليوناني. وكانت تراجيديات سوفوكل تستهويه استهواء خاصاً وأبدى اهتمامه بمسرحيته أنتيجون التي عدها أروع شعر مسرحى. وكان قد ترجمها نثرا وهو لا يزال بالمدرسة حتى إذا صار طالباً جامعياً أعاد ترجمتها شعراً. 

هيجل


وكان لمعرفة هيجل باليونانية أثر كبير على فكره. فقد ابتعد تحت تأثير الثقافة اليونانية الكلاسيكية عن العاطفية الرومانتيكية التي سادت العصر حينذاك وتمثلت في آلام فرتر لجوته كما تمثلت في أعمال إشليجل وآخرين من بعد. 


بل ولم تدفعه ثقافته الدينية أو حبه للفنون الرومانتيكية فيما بعد إلى إبداء مجرد القبول لآية نزعات انفعالية خالية من الرونق. وظل الشعر والفن اليونانيان مصدراً لرؤية انسجام وجودى كامل. وقال لتلاميذه فيما بعد مرة إن المثقف الألماني يشعر بأنه في بيته عند سماعه لاسم اليونان.


وقام في سن السادسة عشرة أيضاً بعمل ملخصات للكتب الأدبية أو العلمية التي كان يطالعها وللمخطوطات التي كانت تصل إلى يديه في أي فرع من الفروع. واستطاع أن يأخذ عبرة هامة من هذه الفترة وهي أن الثقافة الحقة إنما تبدأ بأنحاء كل الدوافع الشخصية والاكتفاء بالتلقي المحض. 


فبهذه الطريقة تتكون الملكة النقدية الحقة. وامتدح يوماً فيما بعد عندما أصبح مدرساً منهج الفيثاغوريين في التربية والتعليم الذى كان يلزم التلميذ بالبقاء صامتاً تماماً لمدة خمس سنوات. وعضد هيجل هذا المنهج قائلاً إن فرض الصمت هو الشرط الأساسي للثقافة والتعليم. إذ لابد أن تبدأ بالقدرة على استيعاب أفكار الآخرين وهو ما يتطلب التغاضي عن أفكارك الخاصة. وقيل إن العقل يتثقف أولاً بالأسئلة والاعتراضات والإجابات. والواقع أن هذا المنهج لا يؤدى إلى ثقافة حقة وإنما يؤدى إلى تعليم ظاهرى سطحي. 


أما الصمت وبقاؤنا وجهاً لوجه مع أنفسنا فلا يؤدى إلى إفقار الروح بقدر ما يكسبنا القدرة على استيعاب الأشياء كما هي، وبقدر ما يشعرنا بعدم جدوى الآراء الذاتية والاعتراضات فلا نبقى في النهاية على شيء منها.


والتحق هيجل بالجامعة في سن الثامنة عشرة. وصار بحكم رغبة والديه طالباً بقسم الدراسات الدينية في توبينجين وهو معهد يحافظ على أنظمة الحياة في الأديرة. وتوزعت الدراسة فى هذا المعهد بين موضوعات العقيدة الدينية وموضوعات الفلسفة.


ويبدو أن الدراسة بالمعهد لم تستطع أن تستغرق اهتمامه بأكمله فانصرف عنها إلى قراءة روسو. واعتاد مناقشة السياسة وأفكار الثورة في النادي السياسي الذي أنشأه شيلنج واشتهر هيجل بالحماس للحرية والإخاء. 

ولم يكتف هيجل في تلك الفترة بصداقة شيلنج وإنما اهتم أيضاً بعقد صداقة قوية مع الشاعر الألماني هيلدرلين. 


وامتاز هذا الشاعر هو الآخر بنزوع وشوق شديدين نحو اليونان القديمة بفنها وشعرها. وكان اتصال هذا الشاعر الألماني الكبير بفيلسوفنا موضع اهتمام عدد كبير من الباحثين. (١)


مؤلفاته


لهيجل عدد من المؤلفات، منها: (٢)


  1. كتاب المنطق، تاريخ النشر سنة ١٨١٢-١٨١٦.
  2. كتاب ظاهرية الفكر، تاريخ النشر سنة ١٨٠٧.
  3. كتاب علم الجمال، تاريخ النشر سنة ١٨٣٥-١٨٣٨.
  4. كتاب فلسفة الدين، تاريخ النشر سنة ١٨٣٢.
  5. كتاب فلسفة القانون، تاريخ النشر سنة ١٨٢٠.
  6. كتاب فلسفة التاريخ، تاريخ النشر سنة ١٨٣٧. 
  7. كتاب تاريخ الفلسفة، تاريخ النشر سنة ١٨٣٣-١٨٣٦.
  8. كتاب دائرة معارف العلوم الفلسفية، تاريخ النشر سنة ١٨١٧.
  9. كتاب المدخل، تاريخ النشر سنة ١٨٠٩-١٨١٢.


نسق هيجل الفلسفي


لقد قدم هيجل للعالم نسقاً من المثالية ذا معقولية وشمولية كبيرة.


فقد وصلت المثالية الألمانية الى ذروتها في فلسفته، وهو ما انسحب على فلسفة السياسة المثالية التي وصلت الى القمة على يديه، اذ منح هيجل الفكر الإنساني فلسفة مثالية جديدة أطلق عليها تسمية (المثالية المطلقة)، تحمل في ثناياها نسقاً مثالياً ذا معقولية وفهماً للعالم والوجود.

      

إذ إنً المثالية بشكلها العام تفسر الوجود بالروح وحدها، فالمذهب المثالي يرى أنً طبيعة الأشياء الكامنة وراء الظواهر المحسوسة روحية في أصلها، فيقر بوجود علاقة بين النفس والجسم، وبين التفكير والمخ، إلا أن العلاقة بينهما ليست (علّية)، فالجسم ليس بعلة النفس، ولا التفكير معلول المخ، لأنهُ مادة و(المادة) لا تفكر، ولا تشعر، اما الروح، أو العقل فهو أساس هذا المذهب، فهو مصدر الظواهر المادية والبدنية، وأن طبيعة الأشياء لا يمكن إدراك طبيعتها بالحواس، إنما يمكن معرفتها من التفكير المجرد وحده، فالمذهب المثالي قد نشأ بعد المذهب المادي على اعتبار أن العقل يتجه بطبيعته الى المحسوس أولاً، ومن ثم يتجاوز ليكشف المجهول من أسراره، ونواة هذا المذهب بدأت عند أفلاطون في نظرية المثل.

       

وبعامة ترتبط النزعة المثالية، بالمذهب العقلي (RATIONALISM) في مسألة إمكان المعرفة. الذي يؤكد على أنَ العقل هو مصدر المعرفة الإنسانية وهو بمثابة النور الطبيعي، أو نور الفطرة، فالعقليون يؤمنون بالعقل وتصوراته، والأفكار الموجودة فيه وجوداً فطرياً فإن الله هو من أودع في الإنسان منذ ولادته جميع الأفكار كدليل على إعجازه وصنعهُ المتقن.

    

وان كان المذهب العقلي يتفرع الى عدة فروع فأن جميعها تتفق على ان تحصيل المعرفة يتم من طريق العقل، أي انه المصدر الرئيس لجميع صنوف المعارف الحقيقية، والتي تمتاز بالضرورة والصدق المطلق، ومن جملة ما يتصف به المذهب العقلي من مزايا كما يرى أنصاره، قولهم: أنً العقل قوة فطرية عند جميع الناس، واعتقادهم بصحة استدلال قوانين العقل، وادعائهم بأن التجربة لا تزود الإنسان بعلم يقيني، بل تزودهُ بمعلومات متفرقة لا ترقى للاجتماع بعضها ببعض  لتصل الى العلم اليقيني الذي ينشده العقليون، وهم يرون كذلك ان المعرفة تكون أولية وفطرية في العقل، وهي واضحة بذاتها وصادقة بالضرورة، ولا تتحصل اكتساباً عن طريق التجربة، ولا تكون من صنع العقل في تعميماته، إنما هي موجودة بالقوة، وسابقة ومستقلة عن كل تجربة. (٣)


المنطق عند هيجل


ينقسم المنطق عند هيجل على ثلاثة مذاهب هي: (٤)


  1. أولا: (مذهب الوجود): يتناول الأشياء بشكل مباشر، ويقابله اللاوجود، فيلتقيان بوحدة أعلى أطلق عليها هيجل (الصيرورة)، وينقسم مذهب الوجود بدوره على ثلاثة أقسام هي: (الكيف)، و(الكم)، والمركب منهما (القياس).
  2. ثانياً: (مذهب الماهية): الذي تظهر فيه مقولة(الذاتية) ويشير إلى أن كل شيء ينطبق مع ذاته، وتظهر أيضاً مقولة (الاختلاف) التي تقرر ان لاوجود لشيئين يتشابهان تمام المشابهة، ومن المركب ما بين مقولة الذاتية مع مقولة الاختلاف، تكون هنالك وحدة تمنح حقيقتهما، أطلق عليها هيجل (الأساس)، وتعبر عن فكرة أن الشيء يكون لهُ أساس أو ماهية، أو أن أصله الذي يقوم عليه بغض النظر عن تطابق الشيء مع ذاته في مقولة (الذاتية)، أو اختلافهُ مع غيره في مقولة (الاختلاف).
  3. ثالثاً: (مذهب الفكرة الشاملة): الذي يمثل أساس المعرفة العقلية ووجهة نظر الفلسفة، ويمثل التقاء مذهب الوجود ومذهب الماهية، لذا يعني انصهار معرفة الحسَ، والفهم في بوتقة (العقل)، وعليه تكون المعرفة الفلسفية انضج المعارف، وأرقاها، لأنها تمثل الفكرة الشاملة التي هي أرقى درجات المعرفة، وتقسيمات المنطق.


هيجل والطبيعة الإنسانية


يؤكد هيجل على أن الإنسان شرير بطبعه وهذا ما أكدته النظرية المسيحية فهي نظرية أسمى من النظرية التي تقول أنه خير بطبيعته حيث يقول: «أن الإنسان شرير بطبعه. النظرية المسيحية التي تقول أن الإنسان بطبعه شرير، أسمى من النظرية الأخرى التي ترى أنه بطبيعته خير».


فذهب الى القول بفقدان حرية الإنسان في حالة الطبيعة، رغم اعتباره للحرية مثلاً أعلى في كل ما هو أصلي وطبيعي، لذا ينبغي نيل الحرية من خلال عملية ترويض كبيرة للقوى الأخلاقية والعقلية، فهي لا توجد كشيء أصلي وطبيعي. لأن انغماس الروح في الطبيعة يتضمن تناهي العقل والإرادة، وهي عند هيجل حالة التناهي الأقصى.


وإن أي محاولة لتحقيق الحرية الإنسانية على أرض الواقع، وممارسة سلطة التهذيب نوعاً ما لمفهوم الطبيعة الإنسانية، يُعد في نهاية المطاف غير ذي جدوى، ما لم يكن هناك دفاع عن الجانب الميتافيزيقي للحرية في المذهب الهيجلي، ومن هنا يجب عدم تقويض القيمة الاجتماعية لمفهوم الحرية عنده بوصفها تحديداً ذاتياً عقلياً.


لذلك يرى هيجل أن أي محاولة لفهم طبيعة (الروح) لا تكون إلا من خلال إلقاء نظرة على نقيضها، وهي (المادة)، وماهيتها الثقل لأنها تميل الى نقطة مركزية، فهي خليط من أجزاء تسعى دوماً نحو الوحدة، لأن وجودها الفكري يكون في وحدتها، وإلا فإن التلاشي مصيرها، أما (ماهية الروح) فهي (الحرية) وهي حقيقتها الوحيدة، التي يمكن تعريفها على أنها ما يوجد مركزه في ذاته، فلا تحتويها وحدة خارج ذاتها، أنما هي موجودة فيها بالفعل، أي في ذاتها وبذاتها. (٥)


قائمة المراجع:


١- عبد الفتاح الديدي، هيجل، نوابغ الفكر العربي ٢٠، دار المعارف بمصر،  ٢٠٠١، ص ٩-١٠-١١.


٢- المرجع السابق نفسه، ص ١٧.


٣- محمد سماري رحيمة الكعبي، البُعْدُ الأخلاقي في الفلسفة السياسية الغربية الحديثة (دراسة مقارنة بين هوبز وهيجل)، أطروحة دكتوراه، كلية الآداب، الجامعة المستنصرية، ٢٠١٣، ص ٤٤-٤٥.


٤- المرجع السابق نفسه، ص ٥٠.


٥- أ.م.د. محمد سماري الكعبي، هيجل وتأسيس الليبرالية الحديثة، دراسات فلسفيه،  العدد ٤٨، ص ٧٧.



reaction:

تعليقات