القائمة الرئيسية

الصفحات

[LastPost] أخر المواضيع

تعريف المنهج العلمي pdf

 تعريف المنهج العلمي pdf

يستخدم مصطلح المنهج في اللغة العربية بمعان متعددة ومتفاوتة، وذلك حسب السياق الذي يرد فيه استخدامه، فالمنهج من الناحية الدينية هو كافة طرق وأشكال وأساليب العبادات التي تقرب الإنسان إلى ربه من خلال الإيمان المطلق بما جاء في الكتب السماوية، حيث يقول تعالى في القرآن الكريم (ولكل جعلنا منكم شرعة ومنهاجا) (١)، والمنهج بهذا المعنى هو طريق الصواب الذي يعكس الالتزام بالأوامر والنواهي وكافة التعليمات الربانية ليسير بذلك الإنسان وفق ما هو مخطط ومحدد له، وجاء في المعجم الوسيط: "النهج هو الطريق المستقيم الواضح .. نهج الطريق بينه وسلكه"(٢)، وجاء في لسان العرب "النهج هو الطريق.. وانتهج الطريق صار نهجا .. ونهجت الطريق ابنته وأوضحته .. ونهجت الطريق سلكته".(٣)

تعريف المنهج العلمي pdf

أما في المؤسسات التعليمية فيستخدم مصطلح المنهج ليشير إلى المقررات الدراسية ومفردات المواد التي يتم تدريسها في مراحل التعليم المختلفة، في حين يشير المنهج لدى أصحاب الأفكار والأيديولوجيات إلى الرؤى والمعتقدات والمذاهب الفكرية، بحيث يعد المنهج وفقا لهؤلاء رؤية فكرية متكاملة ومعتقد فكري يهتدى به في طرح وتقديم وحل المشكلات السياسية والاقتصادية والاجتماعية، فيقال – مثلا – المنهج الماركسي، والمنهج الرأسمالي .. وغير ذلك .


ويطلق على المنهج في اللغة الانجليزية METHOD، وفي اللغة الفرنسية METHODE، وهي بنفس المعنى في العديد من اللغات الأخرى كاليونانية والايطالية، وتعني في كل هذه اللغات الطريقة أو الاسلوب أو التنظيم، واستعملها أفلاطون بمعنى البحث أو النظر أو المعرفة، واستخدمها أرسطو بمعنى البحث، واستخدمت ابتداء من عصر النهضة الاوروبية بمعنى طائفة من القواعد العامة المصاغة من أجل الوصول إلى الحقيقة في العلم.(٤)


واستخدم "أوجست كونت" كلمة METHODOLOGY ليعني بها الطرق المستخدمة في العلوم للوصول إلى الحقيقة، كما أن "راموس" هو صاحب الفضل في التأكيد الواضح على أهمية المنهج في العلوم، الأمر الذي وجد صدى واضحا في عصر النهضة .. ومنذ القرن السابع عشر تكونت فكرة المنهج العلمي بالمعنى الاصطلاحي المتعارف عليه، وذلك على يد فرنسيس بيكون وغيره من الفلاسفة والعلماء الذين اهتموا بالمنهج التجريبي، وقد حددوا المنهج العلمي بانه: الطريق المؤدي إلى الكشف عن الحقيقة في العلوم بواسطة مجموعة من القواعد التي تقود سير التفكير وتحدد عملياته حتى يصل إلى نتيجة معينة.(٥)


وقد تعددت التعريفات التي وضعها المتخصصون والباحثون لكلمة المنهج، حيث يعرف المنهج بانه "الطريق المؤدي إلى الكشف عن الحقيقة في العلوم بواسطة طائفة من القواعد العامة تهيمن على سير العقل وتحدد عملياته حتى يصل إلى نتائج معلومة"(٦)، كما يعرف المنهج بأنه "طريق اجرائي مركب ومتكامل يعتمده الباحث للوصول إلى حقيقة جديدة ينشدها للتغلب على مشكلة تستهويه أو غامضة عليه"(٧)، والمنهج كذلك هو "طرقا منتظمة لاكتشاف وتحليل وتفسير الظواهر الغامضة، أو توضيح حقائق لم تفهم بصورة دقيقة"(٨)، والمنهج هو الطريقة الأقصر والأسلم للوصول إلى الهدف المنشود.(٩)


وتعني كلمة منهج ايضا كيفية أو طريقة او فعل أو تعليم شيء معين وفقا لبعض المبادئ بصورة مرتبة ومنسقة ومنظمة(١٠)،ويرى عبدالرحمن بدوي بأن المنهج هو" فن التنظيم الصحيح لسلسلة من الأفكار العديدة إما من أجل الكشف عن الحقيقة حين نكون جاهلين بها، أو من اجل البرهنة عليها للأخرين حين نكون بها عارفين، فثمة نوعان من المنهج: أحدهما الكشف عن الحقيقة، ويسمى التحليل أو منهج الحل، ويمكن أن يدعى أيضا منهج الاختراع، والأخر هو الخاص بتحليلها للآخرين بعد أن نكون قد اكتشفناها، يسمى بالتركيب او منهج التأليف"(١١)ويعرف المنهج ايضا بأنه الطريق المؤدي إلى الكشف عن الحقيقة في العلوم بواسطة طائفة من القواعد العامة التي تهيمن على سير العقل، وتحدد عملياته حتى يصل إلى نتيجة معلومة.(١٢)


ويشير مصطلح المنهج إلى طريقة البحث عن المعرفة والاستقصاء، ويستخدم ايضا ليشير إلى التيار أو المذهب او المدرسة .. والمعنى العام للمنهج هو الأسلوب الذي يقود إلى هدف معين في البحث والتأليف أو السلوك(١٣)،والمنهج عبارة عن خطوات منظمة يتبعها الباحث في دراسته لموضوع ما، تيسر عليه مهمة الوصول إلى النتائج العلمية، ولما كان المنهج مؤلفا من عدة خطوات متناسقة ومترابطة فهذا يحتم على الباحث ان يكون عارفا تماما بها حتى يستطيع ان يسير على هديها من بداية بحثه حتى أخره، ولا يحيد عن طريقها مطلقا، وإلا تاه في سبيله وضل عن منهجه، ولم يحقق النتائج المرجوة(١٤)،كما أن المنهج هو الطرق والإجراءات التي يتبعها الباحث في دراسته للمشكلة البحثية، سواء بهدف الاستكشاف أو الوصف او التفسير او التنبؤ .. ويتضمن المنهج الأساليب والإجراءات والأدوات التي تتبع في دراسة الظاهرة أو الموضوع(١٥)، ويذهب البعض إلى ان المنهج هو علم التفكير أو طريقة اكتساب المعرفة، أو هو الطريقة التي يتبعها الباحث في دراسته للوصول إلى الحقيقة أو الوصول إلى النتائج المرجوة، وهو ايضا خطوات منظمة يتبعها الباحث في معالجة الموضوعات التي يقوم بدراستها للوصول إلى النتائج المرجوة.(١٦)


ويمكننا تعريف المنهج بأنه مجموعة من الخطوات والاجراءات العلمية الصارمة و المنضبطة والمنظمة التي يستخدمها الباحث في رحلته البحثية بغية فك الغموض الذي يحيط بالظواهر والمشكلات التي يقوم بدراستها، وذلك بهدف الوصول إلى النتائج والاستنتاجات المتعلقة بها .(١٧)


وعلى ضوء كل ما تقدم فإن علم المناهج هو العلم الذي يتولى دراسة الطرق التي يتبعها الباحثون من أجل البحث في ظاهرة معينة بغرض اكتشاف الحقيقة وفهمها وتفسيرها، وتتعدد المناهج العلمية البحثية، وتتعدد كذلك استخداماتها بتعدد العلوم، فهناك المنهج المسحي، والمنهج التجريبي، والمنهج التاريخي، .. وغير ذلك من مناهج البحث العلمي .. وقد تتطلب دراسة المشكلة البحثية استخدام منهج واحد، كما قد يتطلب الأمر استخدام أكثر من منهج من المناهج العلمية، وذلك وفقا لطبيعة الدراسة والأهداف التي يسعى الباحث إلى تحقيقها، والفروض التي يريد اختبارها، والتساؤلات التي يريد الاجابة عليها .


ولابد من الإشارة إلى أن كل مجال من مجالات المعرفة يتميز باستخدام مجموعة من الطرق المناسبة للبحث في مجال المعرفة عن مزيد من المعرفة، وتختلف طرق البحث وقواعد البرهان وإجراءات التحقيق ومعايير الحكم من مجال معرفي لأخر.(١٨)





ونستنتج من كل ما سبق ما يلي :(١٩)

  1. إن المنهج العلمي هو طريقة يستخدمها الباحثون لحل المشكلات العلمية، وفك الغموض الذي يحيط بالظواهر التي تشغل بال الباحثين .
  2. أن المنهج هو طريقة علمية تتسم بالتنظيم والتنسيق والترتيب.
  3. أن هذه الطريقة العلمية هي وحدها الكفيلة بالكشف عن الحقائق وتفسيرها، والوصول إلى الأهداف العلمية .
  4. أن هذه الطريقة العلمية تخضع إلى مجموعة من الأسس والقواعد والاجراءات الصارمة التي لابد من اتباعها والالتزام بضوابطها .
  5. أن هذه الطريقة العلمية محل ثقة الباحثين، وبالتالي فإن نتائجها دقيقة ومطمئنة .
  6. أن لهذه الطريقة العلمية أهداف وغايات واضحة وملموسة.


وهذه بعض الحقائق التي يجب معرفتها حول مناهج البحث العلمي واستخداماتها، وذلك كالتالي :(٢٠)

  1. إن تحديد المنهج أو المناهج التي يستخدمها الباحث في دراسته يتوقف على الهدف الذي يسعى إليه الباحث من تلك الدراسة، فإذا كان الباحث يهدف إلى الحصول على معلومات ذات طابع تاريخي – مثلا – متعلقة بأهداف ووقائع حدثت في وقت سابق، ومستعين في ذلك على الرواة والوثائق فإن المنهج التاريخي هو الأنسب في هذه الحالة، وإذا كان الباحث يسعى إلى معرفة أثر ظاهرة ما – مثلا – على مجتمع معين، كالتعرف على تأثير مشاهدة أفلام العنف على الأطفال فإن المنهج التجريبي هو الأنسب في هذه الحالة، ويلجأ الباحث هنا إلى استخدام مجموعتين احداهما ضابطة والأخرى تجريبية، اما إذا كان الباحث يسعى إلى التعرف على اتجاهات واراء مجموعات معينة نحو قضية ما، او التعرف على محتوى إعلامي معين، صحفي أو تلفزيوني او إذاعي، فإن المنهج المسحي هو الأنسب، حيث يتيح هذا المنهج تحليل مضامين وسائل الإعلام المختلفة .
  2. وهكذا يتضح أن هدف الباحث من الدراسة الي يجريها يتدخل في تحديد نوعية المنهج الذي عليه أن يستخدمه.
  3. أنه يجوز في كثير من الأحيان استخدام أكثر من منهج واحد في البحث الواحد، بل يكاد يكون هذا التعدد في استخدام المناهج هو الاسلوب الأمثل والاصح والانسب في دراسة الظواهر بصورة متكاملة، فقد يقوم الباحث بتوظيف بعض الجزئيات من مناهج مختلفة وفق ما يرى أنه يخدم دراسته ويحقق اهدافه، وقد يستفيد من اساليب بحثية متعددة، كل منها يخضع لمنهج علمي مختلف، وقد يستخدم منهجين متكاملين دفعة واحدة، وهو امرا نرى انه يدعم الدراسة ويعزز موقف الباحث، ويساعد في الحصول على نتائج متكاملة ومحل ثقة، كما ان ذلك يؤكد خبرة الباحث وتميزه وقدرته على توظيف مختلف المناهج، وفهمه لتفاصيل كل منها وكيفية توظيفها .
  4. وعلى سبيل المثال قد يستخدم الباحث المنهج المسحي لدراسة مضمون صحف، أو قنوات تلفزيونية معينة، ثم يستخدم بعد ذلك المنهج المقارن للمقارنة بين مضامين الصحف والبرامج التي يقوم بتحليلها، وقد يستخدم أسلوب تحليل المضمون – مثلا – بالإضافة إلى استخدام المنهج التجريبي، ففي المثال المشار إليه سابقا بخصوص استخدام المنهج التجريبي قد يستخدم الباحث أيضا تحليل مضمون افلام العنف للتعرف على محتواها .. وهكذا.
  5. أن كل المناهج العلمية على ذات القدر من الأهمية، وأنه لا يمكن القول أن منهج معين افضل من غيره، إلا في اطار دراسة معينة، والأمر فقط يتوقف على نوع الدراسة والهدف من البحث، أما غير ذلك فإن كل المناهج تتساوى من حيث أهميتها ودورها في البحث العلمي، ولا يمكن بأي حال الاستغناء عن أي منها في إطار البحث والكشف عن الحقيقة وفهمها وتفسيرها .
  6. أن مناهج البحث العلمي وأساليبها وأدواتها في حالة تطور دائم، ولا يمكن القول بأن المناهج والأساليب والأدوات المستخدمة الآن في البحث العلمي هي فقط التي يمكن الاعتماد عليها للوصول إلى الحقائق، فالطبيعة التطورية للعلوم تجعل العقل البشري يمتلك القدرة الدائمة على اكتشاف وإيجاد مناهج وأساليب وأدوات بحثية جديدة، ربما أكثر تطورا وافادة وفاعلية مما سبقها، كما قد تظهر لنا أدوات واساليب بحثية جديدة من رحم المناهج القائمة، فالعلم في حالة تطور دائم، وامكانية استخدام مناهج جديدة، أو ظهور استخدامات جديدة للمناهج الحالية امرا ممكنا، وهو رهين فقط مجهودات الباحثين والعلماء وتطور البحث العلمي .
  7. أن لكل علم من العلوم مناهجه وأساليبه وأدواته البحثية التي قد تختلف عن مناهج وأساليب وأدوات واستخدامات العلوم الأخرى، ذلك ان لكل حقل من الحقول العلمية ظروفه ومتطلباته وخصوصياته التي قد تختلف عن بقية الحقول العلمية، كما قد نجد استخدامات لمناهج معينة في حقول علمية بطريقة مختلفة عن استخداماتها في حقول اخرى، وقد نلاحظ ارتفاع نسبة استخدام مناهج بحثية في حقول علمية معينة، مقابل تراجعها في حقول علمية أخرى، كما قد نجد مناهج وأساليب وأدوات في علوم معينة، ولا نجدها في علوم أخرى، حتى أنه يمكن القول أن كل علم ينتج مناهجه، أو ان كل علم ينحو باتجاه المناهج المناسبة له، والتي يساعد استخدامها على اكتشاف الحقائق الجديدة، وفك وحل المشكلات العلمية القائمة في إطاره .
  8. أن العلم أي علم لا يمكن تحصيله وإدراكه إلا من خلال المناهج العلمية، وبالتالي فإنه ليس بالإمكان الحصول على المعرفة العلمية التي تقود إلى وضع النظريات والقوانين العلمية إلا عبر تلك المناهج، وهو ما يجعلنا نذهب إلى أن أهمية ومكانة المنهج العلمي لا تقل ابدا عن أهمية المعارف والحقائق العلمية التي يتم التوصل إليها، بل اننا نذهب اكثر من ذلك إلى القول أنه يستحيل التأكد من صدق وصحة وثبات الحقائق العلمية بدون الاعتماد على المناهج والأساليب والطرق العلمية، وأن العلم لا يكون علم إلا بالمنهج الذي يستخدمه.



لتصفح أو تحميل هذه المقالة تعريف المنهج العلمي: أضغط هنا

 

قائمة المراجع :


١- سورة المائدة، الآية 48.2


٢- مجمع اللغة العربية، المعجم الوسيط، ط5 ،القاهرة، مكتبة الشروق الدولية، 2010م، ص996.


٣- ابن منظور، لسان العرب، ط3 ،المجلد الرابع عشر، بيروت، دار صادر، 2004م، ص 365.


٤- ابوالنجا محمد العمري، اسس البحث الاجتماعي في الخدمة الاجتماعية، الاسكندرية، المكتب العلمي للنشر والتوزيع، 1999م، ص363،362.


٥- بركات عبدالعزيز، مناهج البحث الإعلامي – الأصول النظرية ومهارات التطبيق، القاهرة، دار الكتاب الحديث، 2012م، ص34.


٦- عبدالباسط محمد حسن، أصول البحث الاجتماعي، ط5 ،مطبعة البيان العربي، ص 329.


٧- محمد زياد حمدان، البحث العلمي كنظام، سلسلة التربية الحديثة، 28 ،عمان، 1989م، ص 60.


٨- عاصم الاعرجي، الوجيز في مناهج البحث العلمي من منظور إداري معاصر، عمان، دار الفكر للنشر والتوزيع، 1996م، ص5.



٩- محمد احمد الزعبي، التغيير الاجتماعي، ط3 ،بيروت، 1982م، ص 30.


١٠- عمار عوابدي، مناهج البحث العلمي وتطبيقاتها في ميدان العلوم القانونية، ط3 ،الجزائر، ديوان المطبوعات الجامعية، 1999م،

ص 139 .


١١- عبد الرحمن بدوي، مناهج البحث العلمي، الكويت، وكالة المطبوعات، 1977م، ص 4،3 في: ابوالنجا محمد العمري، اسس البحث الاجتماعي في الخدمة الاجتماعية، الإسكندرية، المكتب العلمي للنشر والتوزيع، 1999م، ص 81.



١٢- طلعت همام، سين وجيم عن مناهج البحث العلمي، 1984م، ص5.


١٣- نور الهدى لوشن، مباحث في علم اللغة ومناهج البحث اللغوي، الشارقة، المكتب الجامعي الحديث، 2008م، ص 285،284.


١٤- حسن محمد تقي سعيد، مناهج البحث في اللغة العربية، الزاوية، ليبيا، جامعة السابع من ابريل، 1992م، ص 13..


١٥- بركات عبد العزيز، مرجع سابق، ص34.


١٦- ابراهيم الطاهر الشريف، المفيد في اصول كتابة البحوث، الزاوية، ليبيا، جامعة السابع من أبريل، 2010م، ص 15.


١٧-  مسعود حسين التائب، البحث العلمي قواعده – إجراءاته - مناهجه، المكتب العربي للمعارف، 2018، ص 222.


١٨- عادل السكري، نظرية المعرفة من سماء الفلسفة إلى أرض المدرسة، القاهرة، الدار المصرية اللبنانية، 1999م، ص 195،194.


١٩-  مسعود حسين التائب، مرجع سابق، ص 222.


٢٠- المصدر السابق، ص 225،224،223.





reaction:

تعليقات