القائمة الرئيسية

الصفحات

[LastPost] أخر المواضيع

دراسات سابقة عن الرضا الوظيفي doc

 دراسات سابقة عن الرضا الوظيفي doc

تهدف هذه المقالة إلى إعطاء فكرة عن عدد من الدراسات السابقة التي تناولت موضوع الرضا الوظيفي. وهذه الدراسات أجنبية وعربية.

دراسات سابقة عن الرضا الوظيفي doc

أولاً: الدراسات الأجنبية


الدراسات الأجنبية السابقة عن موضوع الرضا الوظيفي أتت بسة دراسات، وهذه الدراسات هي كالآتي: 


1- دراسة (Ferratt: 1981): (الرضا الوظيفي الشامل)

                                                      

تناولت هذه الدراسة العلاقة بين الرضا الشامل عن العمل، والرضا من نواح محددة، إذ أستخدم الباحث النماذج الخطية وغير الخطية لدراسة عينة تضم (233) مستجيباً من أعضاء جمعية المحترفين للسكرتارية في الولايات المتحدة إذ كان جميع المستجوبين من الإناث. وقد توصل الباحث إلى عدد من النتائج الداعمة لفرضية البحث (إن الرضا العام عن العمل هو دالة خطية للرضا عن نواح متنوعة من العمل)، فقد بينت هذه النتائج أن الرضا عن نواح العمل المتعددة يفسر ما نسبته 50%-60% من الرضا الشامل.


ومن التوصيات التي توصل إليها الباحث، هي ضرورة تطوير مقاييس خاصة بالرضا الشامل عن العمل، إذ أن استخدام هذا النوع من المقاييس يساعد الباحثين في التوصل إلى نتائج تتسم إلى حد ما بالدقة والموضوعية مقارنة بالمقاييس الخاصة بنواح معينة أو محددة من العمل.


2- دراسة (Shore and Martin: 1989): (علاقة الرضا الوظيفي والولاء التنظيمي بكل من دوران العمل والأداء الوظيفي)


الدراسة تهدف إلى بيان علاقة الرضا في العمل بالولاء التنظيمي بمتغيرين هما دوران العمل والولاء التنظيمي، واعتمدت الدراسة على أسلوب الاستبانة والمقابلة الشخصية على عينتين، إذ شملت العينة الأولى (72) عضواً من الملاك المهني المتخصص لـ (15) قسماً في إحدى المستشفيات الكبيرة في منطقة (Midwestern).


أما العينة الثانية فشملت (71) موظفاً وموظفة يعملون في أعمال كتابية في (11) فرعاً في أحد المصارف الكبيرة. وظهرت النتائج بأن الولاء التنظيمي له علاقة بمعدل دوران العمل لموظفي المصرف وهي أقوى من علاقة الرضا الوظيفي بمعدل دوران العمل في المستشفيات.


3- دراسة (Karuppan: 1994): (جهد الإدارة في بيئة عالية الأتمتة)


بينت نتائج الدراسة التي أجراها الباحث على (168) شخصاً يعملون في منظمات تستخدم تكنولوجيا متقدمة بأن فقدان دعم الرؤساء والزملاء، والاستخدام غير الفعال لمهارات الأفراد إضافة إلى فقدان سيطرة الأفراد على الأعمال والمهام المنوطة بهم والتزاماتهم بتنفيذ القواعد والإجراءات البيروقراطية عزز من شعورهم بعدم الرضا الوظيفي، وعزا الباحث أعلاه بأن هذه هي الأسباب الحقيقية بعدم الرضا.



4-  دراسة (Robie et al: 1998): (العلاقة بين مستوى العمل والرضا الوظيفي)

        

هذه الدراسة أجريت من لدن الباحثين أعلاه عن علاقة المستويات الإدارية بالرضا الوظيفي، ومن نتائج هذه الدراسة زيادة الرضا الوظيفي مع ارتفاع المستوى الوظيفي للفرد، إذ يشعر أصحاب الإدارات العليا برضا أكثر عن أعمالهم من شاغلي الوظائف والإدارات الأدنى، وخصوصاً في المجتمعات التي تتميز بتفاوت السلطة بين الأفراد مما يعطي الفرصة للتمايز بين العاملين سواء أكان ذلك في المنزلة الوظيفية والاجتماعية التي يصلون إليها أم في الحقوق والواجبات أم في الدخل المتحقق. وأفادت هذه الدراسة الباحث في دراسته بمدى أهمية العلاقة الإيجابية بين الرضا الوظيفي والأداء، وهي من المسببات الوظيفية للرضا الوظيفي.



اقرأ أيضا: دراسات سابقة عن المسؤولية الاجتماعي 


5- دراسة (Girvin: 1998): (الرضا والتحفيز)

        

إن الدراسة التي أجرتها الباحثة (Girvin) في عام 1998 وجدت أن نسبة 46% من معاينة الممرضات العاملات في ثماني مناطق إنكليزية لا يكونَنّ سعيدات مع عملهن الجاري.


وتبين أن العلاقة مع الرئيس المنفذ من العوامل المهمة في التحفيز من أجل البقاء أو الاستمرار في الوظيفية، والعامل المهم الآخر هو قابليتهن في التأثير داخل المنظمة، والاختلاف في الراتب، والنقص في الاهتمام في العمل، والسلطة غير الكافية للمنظمة وهي من العوامل المهمة التي تجعل الممرضات يشعرن بعدم فائدتهن ولذلك يسعين لتغيير عملهن الحالي إلى عمل آخر، وقد وجدت الباحثة أن الممرضات الشابات كنّ أكثر احتمالية بعدم الرضا.



6- دراسة (Al-Omar: 2003): (عدم الرضا الوظيفي وترك العمل للممرضات في مستشفى الرياض)


الهدف الرئيس الذي أجره الباحث لهذه الدراسة هو التعرف على العوامل التي تسبب عدم رضا العاملين في مستشفيات مدينة الرياض (عينة البحث)، وكذلك التعرف على نسبة الممرضين الراغبين في ترك العمل والانتقال إلى عمل آخر. وقد تم استخدام أسلوب المعاينة العشوائي، إذ تم توزيع (800) استبانة على جهاز التمريض في مستشفيات وزارة الصحة وكان العائد منها (600) استبانة صالحة للاستخدام.


أشارت نتائج الدراسة وبدلالة إحصائية إلى أن جهاز التمريض السعودي أقل رضا من غير السعودي، وأنه لم يكن هناك اختلاف جوهري في مستوى الرضا العام بين أجهزة التمريض في كل مستشفيات وزارة الصحة (عينة البحث). ولقد أتضح أن الراتب والحوافز المالية وطبيعة الوظيفية والعلاقات داخل المستشفى عوامل لها علاقة بقرار ترك مستشفيات وزارة الصحة بينما كان بيئة العمل وأسلوب الإدارة هي العوامل المرتبطة بترك العمل لدى ممرضي القطاع الخاص.


ب-الدراسات العربية

الدراسات العربية السابقة عن موضوع الرضا الوظيفي أتت بخمسة دراسات، وهذه الدراسات هي كالآتي: 


١- دراسة (العمري: 1995): (الرضا الوظيفي لدى العاملين في الجامعة الأردنية)


هذه الدراسة تهدف إلى التعرف على اتجاهات العاملين في الجامعة الأردنية إزاء أعمالهم وذلك من خلال تطبيق مقياس الرضا الوظيفي وتحليله، فيما يخص العلاقة بين الرؤوساء والمرؤوسين، والأمان في العمل، والراتب، وتوفير الظروف الملائمة للعمل، والترقية وكذلك بيان أثر الجنس ومكان العمل في مجالات الرضا الوظيفي. وقد أشتمل مجتمع الدراسة على (795) شخصاً وهم العاملون في الجامعة الأردنية من حملة شهادة الدراسة الثانوية فما فوق باستثناء الهيئة التدريسية. وأسهم منهم في هذه الدراسة (278) شخصاً وتكونت أداة الدراسة من جزئين:


الجزء الأول: يضم المعلومات الشخصية (الجنس ومكان العمل).


الجزء الثاني: يضم متغيرات الرضا الوظيفي في المجالات الخمسة لدى العاملين في الجامعة الأردنية.


وأشارت نتائج الدراسة إلى عدم وجود فروق ذات دلالة إحصائية تعزا إلى متغير الجنس في مستوى الرضا الوظيفي في مجالات (العلاقة بين الرؤوساء والمرؤوسين، والأمان في العمل، وتوفير الظروف).



٢- دراسة (حكيم: 1995): (الحوافز المهنية والرضا الوظيفي لأعضاء هيأة التدريس في كليات المعلمين)


كشفت الدراسة التي أجراها الباحث عن وجود علاقة بين الرضا الوظيفي العام والسياسات التي تضعها المنظمة، وذكر أن أفراد العينة واجهوا بعض العوائق مثل روتين الأساليب والإجراءات المتبعة في الترقية والاختيار وأعاد ذلك إلى ضعف التخطيط وعدم المشاركة في اتخاذ القرارات والتباعد بين أهداف الأفراد وأهداف المنظمة فضلاً عن تجاهل احتياجاتهم الشخصية. كذلك دلت النتائج على وجود علاقة بين الرضا الوظيفي والمسؤوليات الممنوحة للأشخاص وطبيعة العمل، وعزا ذلك إلى الدور الفاعل الذي تقوم به الإدارة ومنتسبيها.



اقرأ أيضا: دراسات سابقة عن العلاقات العامة 


٣- دراسة (منصور: 1996): (الرضا الوظيفي لدى مديري العلاقات العامة في الجهاز الحكومي الأردني)

        

لقد دلت الدراسة التي وضعها (منصور) عام 1996، اختار لها عينة من مديري العلاقات العامة بأنهم راضون عن علاقاتهم مع أقرانهم وعن المراتب الوظيفية، وعن طبيعة الأعمال والإنجازات المتحققة ودرجة التقدير والاحترام التي يحظى بها العاملون. لكنه لم يكشف عن وجود علاقة جوهرية بين كل من الرضا الوظيفي والجنس وسنوات الخبرة والتحصيل العلمي والراتب. كذلك بينت النتائج وجود فروق بين استعداد الفرد للعمل في ظل منظمة بيروقراطية وعدم رضاه الوظيفي. وإن الموظفين لا يشعرون برضا عن أعمالهم وإن كانوا على استعداد للعمل في مؤسسة ذات هيكل تنظيمي بيروقراطي.


٤- دراسة (الكناني وآخرون: 2002): (الرضا الوظيفي والعوامل المرتبطة بها)

        

من خلال الدراسة التي وضعها الباحثون أعلاه والنتائج التي تم الحصول عليها تبين أن تدريسي الكليات الأهلية راضون تماماً عن وظائفهم بينما تدريسيو الكليات الحكومية لا تتجاوز نسبة رضاهم عن وظائفهم (12%)، واعتقد الباحثون أن السبب يعود إلى أن جميع تدريسي الكليات الأهلية وكثير من تدريسي الكليات الحكومية تهتم بالجوانب المادية والمالية وظروف العمل، في حين أن القليل من تدريسي الكليات الحكومية تهتم وتركز على الجوانب المعنوية والمهنية السلوكية والاجتماعية للوظيفة.


٥- دراسة (جوده وآخرون: 2003): (العلاقة بين البيروقراطية وضغوط العمل وعدم الرضا الوظيفي)

        

في هذه الدراسة تم توزيع (130) استبانة على عينة عشوائية من العاملين والمديرين والمشرفين في منظمة تعمل في مجال الثقافة في المؤسسات العامة. وقد أجاب (93) مشاركاً بنسبة (71.5%) وهي نسبة مرتفعة وأسفرت النتائج عن وجود علاقات بين:


‌أ- استعداد الأفراد للعمل في ظل منظمة بيروقراطية ومستوى عدم الرضا الوظيفي وهذا الأخير وضغوط العمل.


‌ب- لم تكشف البيانات عن وجود أية علاقة بين استعداد المشاركين في هذه الدراسة، والعمل في منظمة بيروقراطية وضغوط العمل.


‌ج- أن هناك علاقة جوهرية بين ضغوط العمل وكل من العمر، والجنس، والمركز الوظيفي.


‌د- لم يبلغ عن وجود علاقات بين استعداد الفرد العامل في مؤسسة بيروقراطية من جهة وعدم الرضا الوظيفي من جهة أخرى.



لتصفح أو تحميل هذه الدراسات doc: أضغط هنا


قائمة المراجع الأجنبية:


1- Ferratt, Thomas, W., (1981), Over all satisfaction: is it All near function of fact Satisfaction Human Relations Journal, Vol. 34, No. 6.


2- Shore, Lynn, Mc Far Lane and Harrg J. Matin, (1989), Jobs satisfaction and organization commitment in Relation to work performance, and turnover intentions, Human Relation Journal, Vol. (42), No. (7).


3- Karuppan, C., (1994), stress management in a Highly Automated environment, production and Inventory, Journal,  Second Quarter.


4- Robie, C., Ryan, A. Schieder, R.A.; Parral, L. Smith, P.C., (1998), The Relation Between Job level and Job Satisfaction,. Group and organizational management. Vol. (23). No. (4).


5- Girvin, ., (1998), Satisfaction and Motivation Nursing Management, Vol. 5, No. (4).


6- Al-Omar, Badran, (2003), Job Dissatisfaction and Nurses with drawl from hospital in Riyadh City, J. King Saud Univ. Vol. 15. Admn. Sci(1).



قائمة المراجع العربية: 


١- العمري، بسام، (1995)، الرضا الوظيفي لدى العاملين في الجامعة الأردنية، مجلة دراسات للعلوم الإنسانية، الٍمجلد الثاني والعشرون (2)، العدد الخامس.


٢- حكيم، منتظر بن حمزة (1995)، الحوافز المهنية والرضا الوظيفي لأعضاء هيأة التدريس في كليات المعلمين، مجلة جامعة الملك عبدالعزيز، العلوم التربوية والدراسات الإصلاحية (1)، مجلة (8).


٣- منصور ، تحسين ، (1996) ، الرضا الوظيفي لدى مديري العلاقات العامة في الجهاز الحكومي الاردني ، مجلة ابحاث اليرموك – سلسلة العلوم الانسانية والاجتماعية ، م (12) ، ع (4).


٤- الكناني، أيمن حسن، الخناق، سناء عبد الكريم، (2002)، الرضا الوظيفي والعوامل المرتبطة بها، دراسة تطبيقية للتدريس في الكليات الأهلية، كلية الإدارة والاقتصاد، العدد (38)، الجامعة المستنصرية.


٥- جوده، إيمان، الباقي، رنده، (2003)، العلاقة البيروقراطية وضغوط العمل وعدم الرضا الوظيفي، دراسة حالة، جامعة الملك سعود، م(15)، العلوم الإدارية (1)، الرياض.


* جميع هذه المراجع هي من: الرضا الوظيفي وأثره في الفاعلية التنظيمية، (دراسة تطبيقية في دائرة صحة محافظة كربلاء)،،رسالة مقدمة إلى مجلس كلية الإدارة والاقتصاد في جامعة كربلاء وهي جزء من متطلبات نيل درجة الماجستير في علوم إدارة الأعمال، من قبل عصام محمد رضا شاكر الكرعاوي، ٢٠٠٦.




reaction:

تعليقات